أهمية دراسة سلوك المستهلك في تنفيذ الحملات التسويقية

0 201

نتعرف من خلال هذا المقال على أهمية دراسة سلوك المستهلك والعوامل التي تؤثر في قرار شراء السلع والمنتجات.

ودراسة سلوك المستهلك هي الدراسة التي تساعد شركات التسويق بتقديم منتجاتها بشكل أفضل وتقديم الإعلانات والحملات الترويجية حسب ذوق المستهلك وثقافته.

ونذكر إليكم الآن تعريف هذه المصطلح والتعرف على أهمية دراسته وفهمه للعاملين في التسويق.

أهمية دراسة سلوك المستهلك

تحتاج الشركات التسويقية إلى عمل دراسة سلوك المستهلك ومعرفة الاحتياجات التي يرغب المستهلك في شرائها وأيضا التعرف على العوامل والدوافع التي تساعد في أخذ قرار الشراء.

وسلوك المستهلك هو تعريف لتصرفات المستهلك أثناء اتخاذ قرار شراء المنتجات والسلع والتعرف على جميع الأساليب المباشرة والغير مباشرة.

دراسة سلوك المستهلك من الدراسات الأساسية التي لها أهمية كبيرة ومن خلال هذه الدراسة يتم التعرف على أذواق المستهلكين والأسعار المناسبة للمنتجات.

وتساعد دراسة المستهلك في مساعدة الشركات والعاملين في التسويق على خدمة المستهلكين بشكل أفضل وتوفير المنتجات التي يهتم بها أكثر الأفراد.

أيضا الاهتمام بجودة السلع والمنتجات والاهتمام بتوفير المنتجات ذات الأسعار المناسبة للمستهلكين وكل هذا سوف يعود بالنفع على المستهلك والمؤسسات والشركات وزيادة الأرباح والمبيعات.

وتقوم الكثير من الشركات بالاستعانة بالإعلانات والحملات الترويجية للمنتجات لجذب انتباه المستهلكين إلى المنتجات والتعرف على منتجاتهم.

وفهم سلوك المستهلك سوف يساعد كثيرا على توجيه هذه الحملات.

أهمية دراسة سلوك المستهلك
أهمية دراسة سلوك المستهلك

العوامل المؤثرة في سلوك المستهلك:

يوجد العديد من المؤثرات التي تؤثر في سلوك المستهلك والعديد من العوامل المختلفة.

ويوجد نوعين من المؤثرات:

  • عوامل خارجية خاصة بالبيئة التي تحيط الفرد.
  • والعوامل الداخلية والتي ترتبط بالشخص المستهلك نفسه وهذه العوامل تؤكد على أهمية دراسة سلوك المستهلك.

العوامل الخارجية المؤثرة في سلوك المستهلك:

طبقات المجتمع:

داخل المجتمع توجد العديد من الطبقات الاجتماعية المختلفة وتختلف أيضا المبادئ والعادات الخاصة بكل طبقة.

ولكن يمكن أن تتشابه بعض الثقافات داخل طبقات المجتمع.

وتقوم شركات التسويق بدراسة الطبقات المختلفة والتعرف على المنتجات والسلع المناسبة لكل طبقة

وذلك من أجل تقديم الإعلانات والدعاية المناسبة لجميع طبقات المجتمع لجذب المستهلكين بطريقة صحيحة.

الثقافة السائدة في المجتمعات:

يلتزم الأفراد داخل المجتمع ببعض الثقافات والعادات والتقاليد ويوجد تشابه واضح بين ثقافات الطبقات الاجتماعية المختلفة.

ومن الممكن أن تحدث بعض التغيرات الثقافية داخل المجتمع ومع وجود هذا التغير يجب أن تكون الشركات التسويقية علي دراية بهذا التغير.

وبالطبع سوف يقوم أصحاب التسويق بدراسة التغيرات الثقافية الجديدة وتقديم حملات ترويجية مختلفة تناسب الثقافة المتغيرة لطبقات المجتمع.

الأسر:

كما نعلم أن كل أسرة تتكون من مجموعة من الأفراد ولكل فرد داخل الأسرة أرائه الخاصة وثقافته الخاصة.

فتحتاج الشركات التسويقية لدراسة أيضا متطلبات أفراد الأسرة والتعرف على متطلبات الشخص الذي يقوم بشراء السلع والمنتجات داخل الأسرة

وكذلك من هو متخذ قرار الشراء.

العوامل الداخلية المؤثرة في سلوك المستهلك:

  • التعرف على ثقافات الشخص وسمات الفرد لأن سلوك وشخصية الفرد يؤثر تأثير كبير على عملية الشراء.
  • يكتسب المستهلك العديد من الخبرات المختلفة خاصة المستهلك المتعلم ويؤدي ذلك إلى تغير السلوكيات وتغير المنتجات التي يرغب الفرد في شرائها والاهتمام بها.
  • التعرف على رغبات الفرد وميول ودوافع الأشخاص أثناء اتخاذ قرار الشراء مثال على هذا عندما يشعر الفرد أنه بحاجة إلى شراء منتج ما ، وما الذي يدفعه في هذه الحالة إلى تفضيل منتج عن غيره من المنتجات المشابهة.

اقرأ أيضا :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.