دراسة الجدوى أهميتها خطواتها وأقسامها

0 79

دراسة الجدوى هي مرحلة التصميم الأولية لأي مشروع أو خطة.

إنّ تحليل جدوى هذه الفكرة يساعد في تحديد الموارد والتقنيات المطلوبة للقيام بعمل معيّن. وهل تملك الشركة هذه الموارد.

بالإضافة إلى تقديم إجابة عن العائدات؛ هل هي كافية وتستحق المخاطرة في هذا الاستثمار؟
يركز هذا العمل غالباً على المشاريع التجارية المقترحة وهذا يساهم في توفير المال والوقت لاحقاً.

أهمية دراسة الجدوى:

الهدف من القيام بهذا العمل هو:

  • التعرف على متطلبات واحتياجات المشروع الناجح من النواحي المالية والعملية.
  • دراسة نسبة نجاح المشروع على المدى القصير والطويل.
  • تساعد في معرفة النقاط التي تدعم نجاح المشروع، وأيضاً النقاط التي تشكل تحديات وصعوبات وبالتالي إنشاء خطط للارتقاء بالمشروع على سلالم النجاح.
  • تساعد دراسة السوق في إدراك المخاطر المتوقعة في المستقبل، مع إيجاد الخطط البديلة عند حدوث مشاكل، للنهوض بالمشروع بأقل الخسائر الممكنة.
  • تحدد هذه الدراسة تكاليف المشروع والإيرادات المتوقعة.
دراسة الجدوى
دراسة الجدوى

أقسام دراسة الجدوى:

الدراسة التمهيدية:

وتتناول الخطوط العامة عند جميع جوانب المشروع،  كالطلب على المنتجات، ومدى حاجة السوق لها بالإضافة إلى مصادر التمويل، والتكاليف عامة مع العوائد المتوقعة.

الدراسة التفصيلية:

هي أكثر شمولاً وتحوي جميع جوانب المشروع المقترح، وتعتبر بداية مرحلة التغيير.

بعد إجرائها يتم اتخاذ القرار بتنفيذ المشروع أو لا.

اقرأ أيضاً:  خطوات ضرورية قبل البدء بمشروع تجاري

خطوات دراسة الجدوى:

التحليل الأولي:

ومن خلاله يتم تقييم البدائل حيث تقام دراسة ميدانية بعد مناقشة العديد من الأفكار التجارية المرتبطة بالمشروع.

وتساعد هذه الدراسة على تأطير أعمال محددة، مع دراستها بشكل أعمق ويمكن من خلال التحليل الأولي أن يتم تقليل بعض الأعمال.

في هذه النقطة يمكنك التحقق من طرق تنظيم وبداية العمل، ووضع المنتج في السوق، وذلك أشبه برحلة استكشافية قبل البدء.

إذا كانت نتيجة التحليل الأولى سلبية فذلك لا يعني أن الاقتراح فاشل، بل يمكن تصحيح بعض العيوب فيه.

أما إذا كانت النتائج جيدة ذلك يعني المضي قدماً في دراسة الجدوى.

دراسة الجدوى
دراسة الجدوى

تقييم السوق:

وهو جميع المعلومات التي تساعد في تحديد مدى صلاحية المنتج وقابليته لكسب رضا المستهلكين.

كما أنّ تقييم السوق يساهم في تحديد الطلب في السوق وبالأسعار المناسبة.
يعطي تقييم السوق نظرة مركزة على الأعمال كي يتم تطبيقها في دراسة الجدوى.

الهياكل التنظيمية:

ويتم من خلالها دراسة متطلبات التوظيف بما في ذلك الإدارة والعمال، وكم عددهم وما هي الموارد الأخرى المطلوبة.

الضوابط المالية عند دراسة الجدوى:

فمن المهم منح الميزانية طابعاً رسمياً في يوم الافتتاح، ومن خلال هذه الخطوة يجب السعي لضبط الإيرادات والنفقات ضمن الحدّ المعقول بحيث لا تتجاوز ميزانيتها.

نقاط الضعف:

وهي العوامل الداخلية التي تمثل نقاط ضعف المشروع ويجب دراستها وتحليلها حتى يتم التحكم بها وإزالتها .

النتائج:

يجب أن تحدد التتائج السيناريوهات التي تمت دراستها وتشرحها جيداً.

لا يجب أن يكون القفز عن المشاكل حلاً،  ولا يمكن أن تصبح دراسة الجدوى فجأة إيجابية أو سلبية.

قد تظهر بعض النتائج والعقبات التي قد تلغي المشروع إذا كانت كبيرة، لكن في بعض الأحيان يمكن تجاوزها والمتابعة.

فهذهالخطوة ساعد في تقييم مخاطر وإيجابيات إكمال العمل، وبالنهاية يرجع القرار إلى أصحاب المشروع.

قرار دراسة الجدوى:

وهو قرار go أو no- go أو نقطة اللاعودة.

فمجرد أن يؤخذ قرار متابعة العمل، فلا عودة للخلف، و هنا تصبح الدراسة المنجزة مصدر المعلومات الرئيسي لاتخاذ هذا القرار.

وفي الختام تعدّ هذه الدراسة أمراً ضرورياً جداً لأي مشروع، ولا يمكن الاستغناء عنها.

وهي أول خطوة نحو النجاح وتستحق بذل المال والوقت والجهد لإنجازها، لأنها تحدد أهداف المشروع وتحيط بكل تفاصيله.

قد يهمك أيضاً: أفكار المشاريع الجديدة 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.