دليلك الشامل إلى انشاء متجر الكتروني خاص بك

0 51

اكتشف رواد الأعمال عالميًا طرق جديدة للوصول والتواصل مع زبائنهم مع ازدياد نمو المتاجر الالكترونية تفوق الخيارات المقدمة من سبل التجارة التقليدية. في المقابل، يميل المستخدمون الآن إلى التسوق عبر الانترنت باعتبارها تجربة مرضية تتيح لهم الوصول لمزيد من المعلومات حول العلامات التجارية والمنتجات. لذلك يعتبر انشاء متجر الكتروني في عصرنا الحالي أمرًا بالغ الأهمية، فهو بمثابة بطاقة العمل الخاصة بك.

ليست جميع المتاجر الالكترونية متساوية، حيث يعتمد البعض منها على سمعة العلامة التجارية فحسب دون تقديم تجربة مرضية للزبون.

البعض الآخر سريع وسهل الاستخدام لكن ينقصه الميزات التي يبحث عنها المستخدم.

طبعًا، هناك متاجر ناجحة على كل الأصعدة؛ ترضي المستخدم وتعود بالربح على صاحب العمل، وهذا هو النمط الذي تريده عند انشاء متجر الكتروني.

لا بد من الإشارة أن كل دقيقة تقضيها خدماتك أو منتجاتك في متجر الكتروني سيء تعود سلبًا على سمعة علامتك التجارية. لذا سارع على تحسين متجرك، وإن كنت على وشك بنائه فاغتنم الفرصة بفهم جميع حيثيات انشاء متجر الكتروني لزيادة قدرتك على التنافس في السوق الالكتروني.

عوامل انشاء متجر الكتروني:

عوامل انشاء متجر الكتروني

على موقع كل متجر الكتروني إتقان ثلاثة عناصر: العنصر الجمالي، العنصر الوظيفي، وتجربة المستخدم.

تكون معظم المتاجر قوية في إحدى هذه المجالات، والبعض يتقن اثنين منها، أما أقوى المتاجر على الانترنت تحقق العناصر الثلاث على أكمل وجه دافعةً الزبائن لزيارة الموقع بشكل متكرر.

لنتحدث عن كل منها على حدا لتتمكن من انشار متجر الكتروني وتحسينه ليصبح من أقوى المتاجر:

العنصر الجمالي في انشاء متجر الكتروني:

يشير هذا المصطلح إلى فهم وتطبيق ذوق جمالي عند انشاء متجر الكتروني ليكون ذو طابع عالمي بدلًا من اتباع تفضيلات المصمم الشخصية. بمعنى آخر، عليك الأخذ بعين الاعتبار ما يعجب زبائنك، ما يريدونه، وكيف يرغبون باستخدام موقعك، وليس ما ترغب به شخصيًا.

من الصعب تحديد كيفية تدخل ذوقك الشخصي في عملية أخذ القرار بما تريد أن يبدو عليه موقعك، خوصًا عند انشاء متجر الكتروني متفرد. على سبيل المثال، هل لونك المفضل هو الخيار الأنسب لتحديد لون خلفية الموقع!

لحسن الحظ، تتوفر كمية هائلة من البيانات في عصرنا الحالي لتساعدك على فهم ما ينجح في تصميم المواقع وما لا ينجح. يمكنك دعم عملية اختيار أفضل الألوان، نوع الخط، تخطيط الصفحة، الصور، وكل ما يحتويه موقعك بأرقام حقيقية ممثلة ما يفضله الزبائن من الناحية التصميمية.

يقضي الزبائن وقتًا أطول وجهدًا أكبر على الموقع الذي يعجبهم متضمنًا ذلك كل أنماط التواصل من القراءة إلى الشراء. لذا، تستحق عملية التصميم أن تأخذ الوقت لاتباع التعليمات التالية.

مخطط ألوان مناسب:

يعد اختيار مخطط الألوان المجال الأكثر شخصية في تصميم المواقع نظرًا لاعتماده على هوية علامتك التجارية. يكمن الأمر في إنشاء موقع مرغوب بصريًا يستخدم ألوانًا مناسبة لا تشتت انتباه الزبون أو تجذبه لمكان خاطئ، لا ترهق عيناه، ولا تحجب معلومات مهمة، كل ذلك مع الأخذ بعين الاعتبار توافق الألوان مع علامتك التجارية.

عليك فهم نظرية الألوان لمعرفة مخطط الألوان المناسب للموقع الالكتروني، وهي مجموعة من القواعد التي تحدد الألوان المتوافقة وسبب هذا التوافق، بالإضافة للألوان المتعارضة التي عليك تجنب وضعها جنبًا إلى جنب. لا يتعلق الأمر بوجهة نظر المصمم، وإنما بالعلم وراء كيفية عمل الألوان وآلية استقبال العين لها. المصدر الأمثل لنظرية الألوان هو عجلة الألوان Color Wheel التي تحدد أيًا منها أولي، ثانوي، وثالثي.

عجلة الألوان

  • تكون الألوان المتماثلة Analogous Colors قريبة من بعضها في عجلة الألوان، مثل الأصفر والأخضر المصفر.
  • تكون الألوان المكملة Complementary Colors مقابلة لبعضها تمامًا في عجلة الألوان، مثل الأصفر والبنفسجي.

يمكنك استخدام كلا نوعي الألوان (المتماثلة والمكملة) لتحقيق التناسق في التصميم. غالبًا ما يلجأ المصمم للألوان المتماثلة Analogous بشكل متدرج لإعطاء الموقع بعض الحيوية أو خلق تأثير ثلاثي الأبعاد لبعض الأزرار. تعد الألوان المكملة Complementary مناسبة للعناصر الصغيرة حيث تريد تقسيم مساحة معينة أو جذب الانتباه، إلا أن استخدامها يتطلب بعض الحرص للتأكد من ظهورها بشكل جيد. لا تبدو الألوان غير المتصلة مع بعضها (أي ليست متماثلة ولا مكملة) جيدة عند استخدامها معًا.

عليك أيضًا الانتباه لقيمة اللون Value وهي كمية الضوء فيه (لون غامق أو فاتح)، وتشبع اللون Saturation أي كثافته ومدى اختلاطه بالألوان المحايدة. يلعب هذين العاملين دورًا في تناسق لونين معًا وتأثيرهما على العين، حيث يمكنك خلق انسجام بين لونين متعارضين عادةً بالتلاعب في عاملي القيمة والتشبع. تعتبر درجة التشبع المنخفضة أكثر راحة للناظر في حين تتعارض الألوان شديدة التشبع على الصفحة وتتعب عين المشاهد.

تخطيط الصفحة:

عند تتبع شخص ما لأي محتوى سواء كان كتاب، مجلة، أو صفحة ويب، يتوقع إمكانية تحريك ناظريه خلال الصفحة بطريقة طبيعية. يتضمن هذا العنصر بعض الاختلافات الثقافية الصغيرة المرتبطة بلغة المشاهد الأم، ولكن الجميع سيبدأ من أعلى الصفحة ويستمر بالتصفح حسب العادة حتى إن كانت غالبية الصفحة صورًا ونصوص قصيرة مثل صفحة المنتجات في متجر الكتروني.

سيحتاج الناظر خلال عملية التصفح لحظات من الراحة ليستوعب المعلومات المقدمة له، إن لم توفي له هذه اللحظات سيكون الأمر متعبًا مما يدفعه لمغادرة الموقع. لهذا السبب يعتبر تخطيط موقعك الالكتروني أمرًا حرجًا لتوفير بيئة مريحة للزوار.

تتبع أفضل المتاجر الالكترونية مخطط شبكي Grid مع تأمين مساحة فراغية كافية ما بين المنتجات والعناصر الأخرى، حيث لا يدفع هذا المخطط العين للقفز ما بين العناصر ويتيح الفراغ مجالًا للراحة.

إليك مثالًا عن تخطيط صفحة مريح من موقع “مخمخة بزنس”

تخطيط شبكي للصفحة

ومثالًا آخر عن أحد أقل مخططات المواقع راحةً على الانترنت:

تخطيط صفحة ويب سيء

الرسومات والمخططات:

على كل جزء من موقع المتجر الالكتروني أن يكون على أتم وجه، يتضمن ذلك كافة الرسومات من شعار المتجر Logo، خلفية الموقع، والصور. تضيف الرسومات عالية الجودة طابع الاحترافية عند انشاء متجر الكتروني، في حين تعطي منخفضة الجودة منها تأثيرًا معاكسًا ليبدو موقعك هاوٍ.

تجنب الصور المضغوطة بشدة، والمبكسلة Pixlated، واتبع النصائح التالية:

  • استخدم أنماط صور ويب حديثة وداعمة لمجال واسع من الألوان.
  • لا تكرر عملية حفظ الصورة بصيغة JPG حيث يفقدها ذلك الجودة، إن أردت التعديل على صورة ما قم بتحويلها إلى صيغة أخرى (مثل PSD على برنامج Photoshop).
  • لا تتلاعب بحجم الصورة بشكل مفرط كي لا تفقد حدتها. يُفضّل استخدام رسومات Vector إن سمح نمط الصور بذلك.
  • تعلم طرق إزالة الخلفية عن الصور في حال أردتها أن “تطفو Float” في خلفية الموقع بدًلا من تموضعها في مربع أبيض ثابت.

صور منتجات عالية الجودة:

تعتبر صور المنتجات الجيدة أمرًا أساسيًا في المتاجر الالكترونية نظرًا لعدم قدرة الزبون على تفحص المنتج شخصيًا. احرص على عرض منتجك من زوايا مختلفة بإضاءة مناسبة لا تحجب أي تفاصيل ولا تغير الألوان عما تبدو عليه في الواقع.

يلعب التصوير دورًا هامًا في التسويق وخصوصًا عند عرضك للمنتج في بيئة واقعية (أي عند الاستخدام)، لذا احرص على استخدام صور عالية الجودة لهذه الغاية فهي ما يعطي الزبون تجربة اقتناء المنتج.

قد تحتاج لإضافة بعض اللمسات إلى الصورة باستخدام برامج تعديل صور. إن أردت إضافة نص للصورة، انتبه إلى النسبة بين حجمهما بحيث لا يغطي النص أي تفاصيل من الصورة ولا يشتت انتباه الزبون عنها.

اقرأ المزيد: افضل برنامج لتعديل الصور للكمبيوتر

ضع المحتوى المهم “فوق الطية”:

يعود مصطلح “فوق الطية” إلى الجرائد الورقية ويشير إلى المنطقة ما فوق الطية عند وضع الجريدة على المنصة الخاصة بها. توضع العناوين، المقالات، والصور المهمة عادةً فوق الطية لتكون مرئية بوضوح للمارين.

ينطبق المبدأ نفسه في عالم تصميم الويب، وتشير “الطية” إلى القسم السفلي من المنطقة المرئية للزائر قبل سحبه للصفحة وانتقاله لأجزاء أخرى منها. عليك وضع المعلومات المهمة في أعلى الصفحة لتكون مرئية للزائر مباشرةً.

خذ بعين الاعتبار الأجهزة المختلفة التي قد يستخدمها الزبون لتصفح موقعك نظرًا لامتلاكها أحجام شاشة مختلفة. استعن بموقع Google Analytics لمعرفة أكثر أحجام الشاشة استخدامًا من قبل زوار الموقع عن طريق مقياس حجم المتصفح Browser Size Metric، وذلك لتحديد موضع “الطية” في موقعك وتنظيم محتواك بطريقة مناسبة.

خفض نسبة “الضجيج” وتنسيق الخطوط:

يشير مصطلح “الضجيج” في تصميم المواقع إلى المحتوى الفوضوي من نصوص، صور، وإعلانات والذي يشتت انتباه الزائر عن المعلومات الأساسية التي تريد عرضها. يقلل الضجيج من اهتمام الزائر بموقعك ويعود بالضرر على معدل التحويل بسبب ظاهرة تدعى “الحمل المعرفي Cognitive Load”: تعني ببساطة أنك تجبر الزبون على تقديم جهد ذهني إضافي لتصفح موقعك مما يدفعه للخروج.

حاول تقليل هذا النوع من المحتوى وتنظيمه بعيدً عن المعلومات الأساسية لتعطي الزبون انطباعًا أنك تحترم وقته ويهمك تقديم تجربة مرضية له.

النصوص هي وسيلتك الأساسية للتواصل مع الزوار لذا اختر نوع خط سهل القراءة ومتناسق مع هوية علامتك التجارية، خذ بعين الاعتبار النصائح التالية:

  • تجنب استخدام أنواع الخطوط الغريبة إلا في أماكن معينة مثل الشعار Logo حيث يكون الأثر البصري بأهمية قابلية القراءة.
  • لا تستخدم عدة أنواع من الخطوط في مكان واحد لإبقاء تصميمك مترابط.
  • قم بتوحيد نوع الخط المستخدم في المحتوى إلا في المواضع التي تريد تمييزها كالعناوين.
  • يجب أن تكون كل الخطوط المستخدمة على توافق مع علامتك التجارية.
  • احرص على وجود فراغ كافي بين أسطر أي نص.
  • تجنب استخدام نوع خط مميز لعلامة تجارية أخرى لتفادي ظهورك كمقلد أو حتى اتهامك بالتزوير.

اجعل منتجاتك محط التركيز:

عند انشاء متجر الكتروني، عليك إبقاء الهدف من الموقع أمام ناظريك، ما يهمك في نهاية الأمر هو إتمام عملية البيع. لتحقيق هذه الغاية، اجعل منتجاتك المحور الأساسي عند بناء موقعك.

يجب أن يدعم تخطيط الموقع المنتجات وقدرة الزبائن على رؤيتها بسهولة، لذا ضع صفحة التصنيفات على بعد نقرة واحدة من الصفحة الرئيسية سواء في قائمة منسدلة أو جانبية. إن تطلب الوصول لصفحة المنتجات الكثير من البحث والنقرات، ستفقد اهتمام الزبون قبل إعطاء منتجك الفرصة.

تسهب العديد من الشركات والمتاجر الناشئة بالحديث عن أهدافها لدرجة مشتتة لانتباه الزائر عن المنتجات التي تقدمها. تحدث عن ميزات شركتك وإنجازاتها في صفحة “من نحن” واترك تركيز الصفحة الرئيسية على المنتجات.

قم بتضمين اسم المنتج، سعره، صورته، وأي معلومات أخرى في صفحة المنتجات فوق “الطية”، واترك الوصف والمراجعات في أسفل الصفحة. تجذب هذه الطريقة انتباه الزبون أولًا وتدفعه للتعرف على المزيد.

العنصر الوظيفي في انشاء متجر الكتروني:

يشير العنصر الوظيفي إلى كيفية عمل موقعك الالكتروني، لا تهم جودة التصميم إن لم يعمل الموقع بشكل جيد.

هدفك الأساسي هو جعل عملية شراء الزبائن لمنتجاتك سهلة بكافة خطواتها/ مما يعني أن على جميع مناحي متجرك الالكتروني العمل بشكل ممتاز وتقديم تجربة مرضية للزبون.

عملية تسوق سهلة:

انشاء متجر الكتروني: عملية التسوق

كما ذكرنا سابقًا، يميل الزبائن للتسوق الكترونيًا نظرًا للراحة التي تقدمها هذه الطريقة. بما أن عملية التسوق هي الغاية الأساسية من المتجر الالكتروني وأهم نواحيه، فاحرص على تجنب أي نقاط تسبب انزعاجًا للزائر لرفع معدل التحويل. عليك التركيز على الجوانب التالية:

  • زر “إضافة إلى عربة التسوق Add to Cart”: احرص على وضع هذا الزر في مكان ملفت للنظر ومباشر لا يتطلب البحث عنه، كما يمكنك إضافة الحيوية له بالتلاعب بالألوان أو جعله ثلاثي الأبعاد.
  • زر “إضافة إلى قائمة الرغبات Add to Wish List”: تسمح هذه اللائحة للزبائن بتخزين منتجات لشرائها لاحقًا، كما تضمن لك عودة الزبون لمتجرك. علاوةً على ذلك، تعتبر هذه القائمة خطوة تسويقية نظرًا لقدرة الزبائن على مشاركتها.
  • عربة التسويق: قم بإضافة رمز عربة التسوق على موقعك لتمكن الزبون من عرضها والتعديل عليها في أي وقت، كما يمكنك إضافة رقم ممثلًا عدد المنتجات التي أضافها الزبون إلى عربة التسوق الخاصة به.
    يمكنك استخدام ملفات تعريف الارتباط Cookies لحفظ عربة التسوق في حال حدوث خطأ ما في متصفح الزبون دفعه لمغادرة الموقع قبل إتمام عملية التسوق. تؤمن بذلك تجربة مريحة للمستخدم بما أنه لن يضطر لتكرار كل ما فعله مرة ثانية.
  • عملية الدفع: هذه الخطوة هي الأهم، يقوم من خلالها الزبون بإدخال معلومات الدفع والشحن الخاصة بهم وإتمام عملية التسوق. كن متأكدًا إن حدث أي خطأ أو صعوبة في عملية الدفع، سيترك الزبون الموقع مباشرةً ولن يعود.
    قم بتنظيم حقول المعلومات بطريقة واضحة لتجنب أي إزعاج قد يدفع المستخدم لترك عملية التسوق. تجمع بعض المتاجر هذه الحقول في صفحة واحدة، ولكن ذلك ليس مناسبًا لجميع أنواع المتاجر.
    أحد الطرق المرضية للمستخدم هي الدفع بنقرة واحدة، يمكنك تحقيق ذلك بتضمين حقيبة رقمية لمتجرك مثل Apple Pay أو Google Pay.
  • إنشاء حساب على متجرك: تزيد احتمالية عودة الزبون لمتجرك بعد عملية الشراء الأولى. قدم له الفرصة لإنشاء حساب وحفظ معلوماته، لكن لا تجبره على فعل ذلك إلا في حال اعتماد بنية متجرك على اشتراك الزبائن بالموقع بشكل كامل.
  • عملية الشحن: هذه هي الطريقة الوحيدة لتسليم المنتجات إلى الزبائن إلا في حال بيع منتجات رقمية فحسب، وعلى غرار كل العناصر الأخرى، يجب أن تتم على أكمل وجه.
    اعرض تكاليف الشحن بشكل واضح للزبون فقد تدفعه زيادة تكاليف التسوق المفاجئة إلى ترك العربة وإنهاء عملية التسوق بشكل كلي.

تصميم متوافق مع كافة الأجهزة:

تشير احصائيات المتاجر الالكترونية إلى تزايد عدد المستهلكين الذين يفضلون التسوق باستخدام الأجهزة المحمولة بدلًا من الكمبيوتر. عليك جعل موقعك متوافقًا مع كافة الأجهزة (الكمبيوتر، الأجهزة اللوحية، والأجهزة المحمولة الذكية) لتتيح لك فرصة المنافسة على الانترنت في عصرنا الحالي.

لا يعني التصميم المتوافق مع الأجهزة المحمولة التلاعب بأبعاد الصفحة فحسب، بل يشمل أيضًا كيفية حمل الجهاز والمواضع الأسهل وصولًا من شاشته بالنسبة لإبهام المستخدم.

الطريقة الأمثل لاتباعها عند انشاء متجر الكتروني هي تصميم الموقع المتجاوب Responsive Design. يستطيع الموقع المتجاوب التأقلم مع عدة أجهزة بأحجام مختلفة مما يجعله سهل التصفح سواء استخدم الزبون جهاز محمول أو كمبيوتر، كما يعود بالنفع على سيو المتجر.

الحماية والخصوصية:

الجميع على علم بوجود الهاكرز وحالات اختراق البيانات الخاصة. في الحقيقة، كوّن ذلك نوعًا من الخوف عند الزبائن، فلا يتوقف الأمر على سرقة أرقام بطاقات الائتمان فحسب بل وصل إلى سرقة الهويات وانتحال الشخصيات. لذلك، عليك العمل على ضمان حماية قصوى وخصوصية لمعلومات زبائنك.

تعتبر شهادة SSL المتطلب الأدنى لهذه العملية، كما يحتاج موقعك لتبني PCI لقبول البطاقات الائتمانية وإنشاء مقاييس حماية ضد الهاكرز. يتضمن PCI المقاييس المعتادة مثل SSL وجدران الحماية بالإضافة لعمليات تدقيق وتحقق من موقعك.

سهولة التصفح:

لن يتمكن الزائر من إيجاد ما يبحث عنه إن لم توفر له سبل تصفح جيدة، مثل:

  • التصنيفات: نظم منتجاتك ضمن أقسام رئيسية وفرعية لتعطي المستخدم تجربة تصفح سهلة ومرضية.
  • القوائم: استخدم القوائم لتضمين التصنيفات وغيرها من أقسام المتجر ليطلع عليها المستخدم بسرعة.
  • مسار التصفح Breadcrumbs: إنها وسيلة الزبون للعودة إلى الوراء دون النقر على زر “الرجوع”. لنقل إن زبونًا ما وجد أحد منتجاتك مباشرةً من خلال بحث غوغل ويريد معرفة ما تقدمه من منتجات أخرى، يتيح لهم مسار التصفح فعل ذلك بسهولة. ويكون على الشكل التالي:
    الصفحة الرئيسية > التصنيف > التصنيف الفرعي > المنتج.
    تكون كل من هذه التبويبات رابط يتمكن المستخدم من الضغط عليه واتباعه.
  • شريط البحث: يمكنك تضمينه في متجرك متيحًا للزبون إدخال كلمة مفتاحية أو اسم منتج للوصول إليه مباشرةً.

سرعة الموقع:

التأثير الجانبي لتوفر عدد هائل من المواقع على الانترنت بأي وقت هو قصر مجال الانتباه لدى المستخدمين.

هناك عدد كبير من الخيارات للانتقاء منها، إن لم يكن موقعك سريع بما فيه الكفاية، سيبحث المستخدم ببساطة عن موقع آخر ليوفر الوقت.

تعود سرعة الموقع إلى عدة عوامل من ضمنها كفاءة الكود البرمجي عند انشاء المتجر الالكتروني، استطاعة برنامج تنصيب المتجر، قدرة المخدم المستضيف للموقع، وغيرها.

تشير احصائيات غوغل أن الزبون سيتخلى عن الموقع إن لم يصبح قابل للاستخدام خلال ثلاث ثوانٍ من فتحه. لذا احرص على زيادة سرعة موقعك بأخذ جميع العوامل السابقة بعين الاعتبار واختيار موفري الخدمات بتأنٍ.

التوافق مع معايير السيو:

يساعد تحسين محركات البحث (السيو) المستخدمين على إيجاد موقعك، لذا عليك باتباع معاييره عند انشاء متجر الكتروني.

يمكنك السيو من الظهور في صفحات نتائج محركات البحث، كلما ازداد معدل السيو لموقعك يزداد ترتيبه ضمن النتائج حتى تصل إلى الصفحة الأولى. يجب أن يكون هدفك الوصول للنتيجة الأولى!

تتدخل العديد من العوامل في السيو من كلمات مفتاحية، روابط داخلية، روابط خلفية، روابط خارجية، النصوص البديلة للصور، وغيرها.

كما يحتاج موقعك إلى علامات أو وسوم Tags مميزة للعناوين والوصف تساعد محركات البحث على فهم محتوى الموقع وعرضه بالشكل الصحيح عند بحث المستخدم. علاوةً على ذلك، يمكنك مساعدة محرك البحث على الزحف وفهرسة صفحاتك بتوفير خريطة موقع Sitemap وإضافة URLs مميزة لكل منها.

اقرأ المزيد: الدليل الشامل: كل ما تريد معرفته عن سيو المتاجر الالكترونية

عنصر تجربة المستخدم:

تعد تجربة المستخدم UX نقطة التقاء العنصر الجمالي والوظيفي بانسجام تام، وتشير إلى ما يشعر به المستخدم عند “تجربة” موقعك كما يوحي الاسم تمامًا. بمعنى آخر، كل ما تفعله لتحسين مظهر متجرك الالكتروني وآلية عمله يصب في تأمين أفضل تجربة ممكنة للزبون.

هناك خطوات أخرى يمكنك اتباعها لتحسين تجربة المستخدم:

  • سهولة إيجاد والوصول لكل شيء على المتجر.
  • شعارات الحماية والمراجعات.
  • الدعوة لاتخاذ إجراء CTA: وسيلتك لجذب انتباه الزبون لما عليه فعله في الخطوة القادمة (إضافة منتج لعربة التسوق، إنشاء حساب على الموقع، أو القبول بإرسال أخبار متجرك عبر البريد الالكتروني).
  • تأمين عروض مميزة للزبائن.
  • تواصل مع الزبائن (تنبيهات، محادثات مباشرة على الموقع، وسائل تواصل اجتماعي، وبريد الكتروني).
  • العمل على رفع معدل التحويل (من زائر إلى زبون) باتباع النصائح سابقة الذكر عند انشاء موقع الكتروني.
  • ابقَ على تواصل مع الزبائن بعد إتمامهم لعملية التسوق.

بناء متجرك على الانترنت ليس بالأمر التقني فحسب، فعلى الرغم من إتمام كل شيء رقميًا إلا أن العملية تتمحور حول الزبائن.

كون الغاية الأساسية هي إتمام عملية البيع. عليك الإحاطة برغبات جمهورك المستهدف وما يجذب انتباهه، ثم انشاء متجر الكتروني متكامل لتأمين أفضل تجربة تسوق له، والعمل على تحسين الموقع بشكل مستمر ليصل إلى صفحات البحث الأولى.

اقرأ المزيد: كيف أبدأ التسويق الالكتروني لمشروعي على الانترنت: الدليل الشامل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.