قوانين التعلم عن بعد للطلاب وأولياء الأمور في أهم الأنظمة والمنصات التعليمية الرقمية

0 5

قوانين التعلم عن بعد هي مجموعة من القواعد المهمة التي تم وضعها من أجل تنظيم طريقة تنفيذ الدروس على القاعات الافتراضية على شبكة الانترنت.

وقد دعت الحاجة إلى الاعتماد على العديد من الوسائل الإلكترونية بسبب جائحة كورونا التي فرضت وضع العديد من الإجراءات الاحترازية ومن بينها توقف الدراسة في المدارس في عدد كبير من الدول.

وفي وطننا العربي قامت العديد من الدول بإيقاف الدراسة الحضورية في المدارس وتم استبدالها بنظام التعلم عن بعد.

ومن أجل تنظيم هذه العملية تم وضع العديد من الإرشادات والقواعد التي تنظم هذا الأمر.

وسوف نلقي معكم نظرة على أهم هذه القواعد والقوانين.

قوانين التعلم عن بعد

تختلف القواعد والقوانين المنظمة لعملية التعلم عن بعد حسب الأنظمة التي يتم التعامل بها.

ولكن من أجل تسهيل الوصول إلى هذه القواعد وضعت العديد من الهيئات والجهات التعليمية والتربوية بعض القواعد والقوانين المهمة.

وفيما يلي سوف نتعرف على هذه القوانين التي يتم التعامل بها وتدريب الطلاب عليها في المملكة العربية السعودية على سبيل المثال.

قوانين التعلم عن بعد في السعودية

هناك العديد من اللوائح والقواعد التي تم وضعها من أجل تنظيم عملية التعليم عن بعد.

وفيما يلي أهم القواعد التي يتم تعليمها للأطفال والطلاب من أجل حضور الدراسة عبر المنصات الإلكترونية:

  • ضرورة الحضور والاستعداد قبل بداية الحصة بفترة كافية.
  • الحرص على تجهيز جهاز الكمبيوتر أو الجوال أو الجهاز اللوحي المناسب للدراسة عن بعد.
  • ارتداء الملابس المناسبة والجلوس في مكان مناسب.
  • فتح الكاميرا عند بداية الدرس من أجل سهولة التواصل مع المعلمين.
  • ضرورة عدم فتح المايك قبل السماح بذلك
  • رفع الأيدي عن طريق الزر المخصص لذلك من أجل طلب الإذن بالمشاركة.
  • عدم تناول الطعام أثناء شرح الدروس والحصص.

وبالإضافة إلى هذه القوانين والقواعد التي تخص الطلاب، فإن هناك بعض القواعد المهمة التي يجب أن يلتزم بها أولياء الأمور أيضا، وهي:

  • مساعدة الأبناء على فهم المنصات الخاصة بالتعليم عن بعد وتدريبهم على كيفية استخدامها بشكل صحيح.
  • الحرص على عدم مشاركة أي محتوى تعليمي رقمي محمي بحقوق الملكية الفكرية مع أي شخص أو جهة.
  • توفير الأجهزة المناسبة للأبناء من أجل سهولة الدخول على منصة التعليم عن بعد.
  • توفير أماكن مناسبة لجلوس الطلاب في المنزل من أجل سهولة التواصل والفهم وعدم تعطيل العملية الدراسية.
  • متابعة الطالب باستمرار أثناء عملية التعلم عن بعد والحرص على متابعة إجابته على الأسئلة التي تدل على تحصيله الدراسي.
  • متابعة تقدم الطالب ومدى إلمامه بدروسه بشكل مستمر.
  • مساعدة الطالب على تنمية مهارات البحث عن المعلومات بشكل ذاتي.
  • العمل على حجب المواقع والمنصات غير المرغوب في زيارتها من خلال أنظمة وبرامج الرقابة الأبوية الفعالة.

أهمية التعلم عن بعد

بعد أن تعرفنا على أهم قوانين التعلم عن بعد ، سوف نلقي الآن نظرة على أهمية هذا النوع من أنواع التعلم.

  • يساعد الطلاب على التحصيل الدراسي من أي مكان من أجل التغلب على الظروف الطارئة المختلفة.
  • منح الطلاب القدرة على الالتحاق بالمؤسسات التعليمية المناسبة بغض النظر عن موقعها الجغرافي.
  • توفير الوقت والجهد الذي يتم إهداره بسبب عملية الانتقال من مكان إلى مكان وما قد يترتب على ذلك من مشكلات مرورية أو تكلفة زائدة.
  • يوفر التعلم عن بعد فرصة أفضل من أجل جدولة المواعيد بما يتناسب مع احتياجات كل طالب.
  • مساعدة الطلاب على الفهم والاستيعاب بشكل أفضل عن طريق العديد من التطبيقات الرقمية والمحتوى الجذاب المدعوم بالصور والفيديو والوسائل التوضيحية المختلفة.
  • القدرة على مراجعة الدروس والمحاضرات في أي وقت عبر مشاهدة التسجيلات والاحتفاظ بها من خلال المنصة الإلكترونية.

اقرأ أيضا من مقالات موقعنا:

طريقة التسجيل في برنامج زووم خطوة بخطوة مع الصور من الموقع والتطبيق

طريقة التسجيل في مايكروسوفت تيمز للطلاب بميزات مفيدة

مميزات التعلم عن بعد

  • يوفر التعليم عن بعد عبر المنصات الرقمية بيئة تعليمية مشابهة للبيئة المألوفة في المدارس أو الجامعات.
  • يساعد الطلاب على التحصيل الدراسي بشكل أفضل.
  • يتيح الفرصة للطلاب من أجل المشاركة في العملية التعليمية بغض النظر عن الظروف التي يمرون بها.
  • يتيح أيضا الفرصة لكافة الطلاب بحضور الدراسة حتى لذوي الإعاقة.
  • يوفر التعلم عن بعد الوقت والجهد عن طريق عدم الانتقال.
  • يساعد الطلاب على اختيار الدورات الدراسية المناسبة.
  • يساعد أيضا على تطوير مهارات ومدارك الطلاب عن طريق الانفتاح على الوسائل التكنولوجية المختلفة.
  • زيادة وعي الطلاب بمفهوم احترام الوقت وتحمل المسئولية والانضباط.
  • تحسين قدرة الطلاب على إدارة الوقت وتنظيمه.
  • تشجيع الطلاب على إتقان مهارات البحث والقدرة على التعلم الذاتي.
  • الفصول الافتراضية تساعد الطلاب على التواصل مع المعلمين في أي مكان في العالم.
  • يمكن من خلال منصات التعلم عن بعد مراجعة كافة المحاضرات والدروس المسجلة في أي وقت لسهولة التحصيل والمذاكرة.
  • يساعد التعلم عن بعد على التغلب على العديد من المشكلات المادية التي تواجه بعض الدول وتمنع من بناء المزيد من المنشأت التعليمية لاستيعاب الزيادة الطلابية.

أهم عيوب التعلم عن بعد

رغم الكثير من المميزات التي تحدثنا عنها عند التعامل مع برامج التعليم عن بعد، إلا أن هناك أيضا بعض العيوب أو السلبيات.

ولكن يمكن التغلب على العديد من هذه العيوب إذا تم الالتزام الكامل بكافة قوانين التعلم عن بعد التي طرحناها في هذا المقال.

وفيما يلي أبرز العيوب التي يمكن أن تؤثر على العملية التعليمية عند استخدام تقنيات التعلم عن بعد:

  • يمكن أن يكون بعض المنصات محدودة الإمكانيات عند الحديث عن التواصل المباشر بين الطالب والمعلم.
  • قد يكون بعض الطلاب غير قادرين على استخدام وسائل التواصل الإلكترونية مثل البريد الإلكتروني.
  • تحتاج عملية التعلم عن بعد إلى قدر أكبر من المتابعة، حيث يكون الطلاب بعيدين عن المعلم مما يجعل من الصعب مراقبة كافة تصرفاتهم.
  • يجب بذل جهد مضاعف من أولياء الأمور لمتابعة انضباط الطلاب ومدى تحصيلهم.
  • قد يواجه بعض المعلمين مشكلة تقنية عند استخدام الوسائل الإلكترونية المختلفة للتعليم أو نشر الدروس.
  • يجب تدريب الطلاب والمعلمين على استخدام المنصات الإلكترونية وشبكة الانترنت.
  • يجب أيضا تدريب الطلاب والمعلمين على مهارات البحث الإلكتروني من أجل سهولة الحصول على المعلومات.
  • تفرض عملية التعلم عن بعد على المؤسسات التعليمية إنشاء بنية تحتية متميزة لتوفير الموارد الخاصة بعملية التعلم.
  • يجب الوصول إلى شبكة الانترنت فائقة السرعة من أجل سهولة المشاركة في المنصات التعليمية المختلفة.
  • عقد الاختبارات عن طريق التعلم عن بعد قد يؤدي إلى بعض المشكلات مثل الغش الجماعي وعدم القدرة على التقييم الموضوعي للطلاب.

أهم منصات التعلم عن بعد

قوانين التعلم عن بعد
قوانين التعلم عن بعد

سوف نتعرف الآن على أبرز وأهم المنصات التي يتم استخدامها من أجل تنفيذ وتقديم الدورس التعليمية عبر الانترنت:

Edmodo

منصة Edmodo هي أداة مهمة للتعلم عن بعد قائمة على الويب.

وتسمح هذه الأداة بتواصل المعلمين مع الطلاب والحصول على تعلقيات مباشرة مع مشاركة جميع أنواع المحتوي التعليمي الرقمي.

وبسهولة يمكن إشراك أولياء الأمور من أجل متابعة المواد التعليمية وعرض الإعلانات والتوجيهات المختلفة.

ويمكن أيضا الاعتماد على المنصة من أجل إشراك أولياء الأمور في استطلاعات الرأي والمناقشات التي تثري عملية التعلم في الفصل الدراسي.

وتعد منصة Edmodo من أهم منصات التعلم الإلكتروني التي توفر فرصة كبيرة من أجل تطبيق كافة قوانين التعلم عن بعد .

أهم إيجابيات منصة Edmodo

  • المنصة مجانية مع قدرة كبيرة على تنفيذ العديد من المهام المميزة.
  • الواجهة سهلة الاستخدام وتناسب المبتدئين في التعامل مع التقنيات الحديثة.
  • سهولة التنقل ومشاركة المحتوى
  • تعتمد علمية التخزين على السحابة الإلكترونية مما يسمح بسهولة مشاركة المحتوى.
  • دعم العملاء يتم بطريقة رائعة من خلال العديد من قنوات الاتصال.
  • يمكن وضع العديد من الضوابط التي تساعد على تنظيم عملية التعلم عن بعد.
  • توجد العديد من الشارات والجوائز التي يمكن استخدامها من أجل تشجيع الطلاب.

ويمكن التعرف أكثر على هذه المنصة عبر زيارة الموقع الرسمي على هذا الرابط

TEDEd

يمكن من خلال منصة TEDEd إنشاء الدروس التفاعلية في صورة مقاطع فيديو قصيرة للمساعدة على التحصيل الدراسي الفعال.

وتساعد المنصة أيضا الطلاب على إنجاز العديد من مقاطع الفيديو بسهولة من أجل تأكيد المعلومات التي حصلوا عليها من دراستهم.

ويمكن أيضا إنشاء العديد من العروض التقديمية المميزة التي تساعد على فهم المناهج بعمق.

أهم إيجابيات المنصة:

  • المنصة مجانية تماما.
  • تساعد على تبسيط الدروس المعقدة
  • تساعد على جعل الموضوعات الصعبة أكثر إمتاعا من خلال الفيديو والترفيه.
  • استخدام الرسوم المتحركة يساعد على كسر الجمود وزيادة القدرة على الفهم والاستيعاب.
  • يمكن إشراك عدد غير محدود من الطلاب في الفصل الافتراضي.
  • واجهة المنصة مرتبة وسهلة الاستخدام.
  • تتوافق المنصة مع العديد من الأنظمة الأساسية والأجهزة المختلفة.
  • الفيديوهات التوضيحية التي يتم تنفيذها تكون بجودة مقبولة.
  • يمكن إنشاء مقاطع فيديو عبر العديد من القوالب والمواضيع المتنوعة المعدة.
  • القدرة على تنفيذ ونشر أسئلة الفهم لقياس مدى استيعاب الطلاب.

من أجل البدء في استخدام المنصة يمكنكم الضغط على هذا الرابط

Google Classroom

تعتبر هذه المنصة من أسهل المنصات المستخدمة في التعلم عن بعد في العديد من الدول والمؤسسات التعليمية.

وهذه المنصة تتكامل مع كافة الأدوات المقدمة من Google على نفس الحساب، حيث يمكن الوصول إلى أدوات مثل مستندات Google والعروض التقديمية وجداول البيانات مع القدرة على مشاركة المحتوى وتعديله من قبل المجموعات الطلابية.

ويمكن بسهولة جدولة المهام وإدارتها ومراجعة مدى تنفيذها من قبل المدرسين مع وضع الدرجات والتقييمات بسهولة.

وبشكل عام توفر أداة Google Classroom العديد من المميزات لإدارة الفصل الافتراضي وتطبيق كافة قوانين التعلم عن بعد .

أهم إيجابيات Google Classroom:

  • المنصة مجانية تماما.
  • واجهة الاستخدام سهلة مع قدرة كبيرة على التكامل مع أدوات Google الأخرى.
  • يمكن إنشاء رمز اتصال منفصل لكل فصل دراسي.
  • يمكن إدارة المحتوى بسهولة وكفاءة عن طريق العديد من الأدوات المدمجة.
  • إعداد الدروس والفصول الافتراضية سهل للغاية.
  • يمكن بسهولة وكفاءة جدولة المهام والتكليفات ومتابعة تنفيذها.

وبذلك نكون قد تعرفنا على مجموعة من أهم أدوات التعلم عن بعد التي يمكن الاعتماد عليها في هذا العصر الرقمي وفي ظل الظروف التي تفرضها جائحة فيروس كورونا.

وهذه المنصات لا تتطلب أجهزة مخصصة أو إعدادات مسبقة، حيث يمكن تشغيلها على جميع الأجهزة الإلكترونية وعلى مختلف أنظمة التشغيل.

اقرأ أيضا من مقالات موقعنا:

التعليم الالكتروني جامعة تبوك | كيفية التسجيل في البلاك بورد وأهم الميزات

أفضل منصات بناء الكورسات الأونلاين في 2021

تنزيل اوفيس 365 مجانا وأهم مميزاته وتعريف بأهم البدائل لتنفيذ المهام المكتبية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.